الفرقة الناجية الطائفة المنصورة

 

بسم الله الرحمن الرحيم

تحت عنوان "الرمز" قال هاني النقشبندي
" أمريكا تخطط لضرب العراق وابن لادن يخطط لضرب أمريكا"

وكلاهما ينتظر ساعة الصفر ونحن معهما ننتظر ولا حول لنا ولا قوة فلا نحن بالقادرين على تجنيب العراق ضربة قادمة ولا بالعالمين بما سيحدث لنا لو استمرت عمليات ابن لادن ضد أمريكا وهي عمليات أعتقد إننا ندفع لها ثمناً غالياً اليوم . الشيء الوحيد الذي يمكن تلمسه من الشارع العربي الآن هو حاجته إلي رمز يتحدى به أمريكا . فهنالك قناعة بأنها تريد أن تحكم العالم بالطريقة التي تريدها هي ، و أنها تريد أن تعيد الاستعمار إلي مقاعد التاريخ من جديد ، يضاف إلي ذلك قناعة جزء كبير من الشارع العربي أن قيادته لم تقم بما هو مطلوب منها سواء في التعامل مع القضية الفلسطينية أو العراقية أو حتى في التعامل مع نظرة أمريكا للعالم الإسلامي بعد أحداث 11سبتمبر وهي النظرة التي حملت الكثير من العداء العنصري رغم كل التصريحات المعلنة .من أجل ذلك يبحث الشارع العربي اليوم عن رمز له ، هذا الرمز قد يجده في أي شخص يعادي أمريكا . حتى ولو كان الرئيس العراقي أو ابن لادن ولا أعتقد أن هذا سيحقق طموحاتنا أو ذاك 000 !!  المصدر : مجلة (المجلة ) العدد 1193 بتاريخ 22-28/12/2002 م الموافق 18-24 شوال 1423 هـ .

الخليفة الراشد رمز الأمة

للإمام الراشد المجدد صفة ينفرد بها في زمانه لا يشاركه فيها أحد من قادة أو علماء  زمانه وهي أن يكون تكليفه للقيام بمهام الإمامة بالأمر المباشر من الله سبحانه وتعالي أسوة بالأنبياء والمرسلين وهذا يتبين من قوله تعالي : } هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ { الجمعة الآية 2 .وقوله صلي الله عليه وسلم: } إن الله يبعث لهذه الأمة على رأس كل مائة سنة من يجدد لها دينها { صحيح رواه أبو داود . أي أن المجدد يبعثه الله ولا يفـرض نفسه بقوته أو يخلف ابيه استخلافاً وراثياً أو ينتخب من قبل الجماهير استئناساً لكـفاءته وفي هؤلاء يقـول الله تعالي : } إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمُ الْهُدَى { النجم الآية 23 . فالآباء قد يسمون ابناءهم خلفا لهم بوصية ولاية العهـد ، وأن (الجمهور) قد ينتخب إمامه وفق أهوائهم وظنهم الخير في الإمام المنتخب وذلك باطل كله } مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ { أما السلطان الذي أنزله على عبد مخصوص بلا اختيار من الجماهير ولا حتى من الشخص المختار يقول تعــالي }: وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ { القصص الآية 68 .وبلا توقع ممن يقع عليه الاختيار علي منهاج النبوة : } وَمَا كُنْتَ تَرْجُو أَنْ يُلْقَى إِلَيْكَ الْكِتَابُ إِلَّا رَحْمَةً مِنْ رَبِّكَ { القصص الآية 86.

إن خليفة الله لا يختاره له الناس وإن فعلوا فقد نازعوا الله وشاركوه في التشريع وقال تعالي في حقهم : } أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ { الشورى الآية 21 .

فالهدي مع الشخص الذي أختاره الله وأنزل عليه سلطانه .

دليل عقلي :

اختيار الخليفة لا بد أن يكون من الله حتى لا ينساق الناس وراء أهوائهم ويتفرقون إلي شيع وطوائف كل حزب بما لديهم فرحون وفي هؤلاء يقول الله تعالي : } كَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى الْمُقْتَسِمِيـنَ (90) الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآَنَ عِضِينَ { الحجر الآية 90-91 .

ويقول تعالي : } وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ (52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ { المؤمنون الآية 52 – 53 .وجاءت براءة النبي صلي الله عليه وسلم من هؤلاء في قوله تعالي : } إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ { الأنعام الآية 159 . وفي الحديث قوله صلي الله عليه وسلم  }: خير أمتي أولها وآخرها وفي الوسط الكدر ولن يخذي الله أمة أنا أولها والمسيح آخرها { أخرجه الحكيم الترمذي في نوادر الأصول.وهذا الحديث تفسير لقوله تعالي: } هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آَيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (2) وَآَخَرِينَ مِنْهُمْ لَمَّا يَلْحَقُوا بِهِمْ { الجمعة الآية 2-3 .وذكر الله عزّ وجلّ أن الأمة ستنقلب علي أعقابها بعد الرسول صلي الله عليه وسلم قال تعالي}وَمَا مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللَّهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ  {آل عمران الآية 144.

وشاءت الأقدار أن تميد بالمسلمين الأهواء بزمن غير بعيد من عهد رسول الله صلي الله عليه وسلم وإلي يومنا هذا وأصبح الملك يوصي في حياته بولاية العرش بعده لابنائه ، وصار أبناء المهديين يتوارثون سجادة المشيخة على الرغم من علمهم أن المشيخة لا تتم إلا بالإذن الخاص المباشر من الله ورسوله .

قال الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه في جواهر المعاني(ج 2 ص 95) قــال : ( قاعدة : أعلم أن الفتح والوصول إلي الله في حضرة المعارف لا يبعثه الله تعالي إلا علي أصحاب الإذن الخاص  كإذن الرسالة ومتى فقد هذا الإذن لم يوجد فتح ولا وصول وليس لصاحبه إلا التعب ) .

والعجيب في الأمر أن كل أصحاب الطرق الصوفية يعلمون هذه القاعدة، وبالرغم من ذلك يعمدون إلي الجلوس للمشيخة إدعاءاً ، ويجلسون لتربية المريدين وليس لهم إلا التعب بل أسهموا في تفريق جماعة المسلمين . فالشيخ واحد في كل زمان وهو إمام الوقت وكل مشايخ الأرض تأخذ من مدده بإذن الله وما نراه من كثرة المشايخ إدعاءاً قال فيه أحد الصوفية :

ومن يدعي تمشيخاً فهو مفتر *  ومستجلب بذاك كل بلية

خصائص الإمام

قال عبد المجيد البيانوني في كتابه( وجوب وحدة المسلمين ) الطبعة الثانية 1414 هـ - 1994 م ص 21.وقد كان رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول في خطـبته : } إن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلي الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة { .والمراد بالبدعة ما أحدث مما لا أصل له في الشريعة يدل عليه ، وأما ما كان له أصل من الشرع يدل عليه فليس ببدعة شرعاً وان كان بدعة لغة .

وفي الحديث عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم : } من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردُ { رواه البخاري . وفي رواية لمسلم : }من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد { .

أقول : إن المتأخرين قد يستنبطون من معاني القرآن والسنة ما غفل عنه السلف وهو ما أشار إليه رسول الله صلي الله عليه وسلم بقوله : } نضر الله امرءا سمع مقالتي فوعاها وحفظها وبلغها فرب حامل فقه إلي من هو افقه منه { صحيح أخرجه الترمذي وأخرج مثله احمد وابن ماجة . وفيه قول صريح من الرسول صلي الله عليه وسلم أنه يكون من خلف الأمة من هو أفقه من سلفها الصالح ويشير إلي هذا المعني قوله تعالي: } وَإِذَا جَاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُوا بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ { النساء 83 . } أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ { هو كل حادث في أمر الدين متعلق بالتشريع في حالة السلم. وأمـــر } الْخَوْفِ {إذا تعرضت ديار المسلمين إلي هجوم مسلح يستوجب دفاع المسلمين عن الإسلام وعقيدته وأرضه بالجهاد الأصغر قتالاً ومبارزة للعدو .

فولي الأمر حقاً هو الذي يستنبط من الكتاب والسنة  كيفية صد الهجوم عن ديار المسلمين وعقيدتهم وهذا هو الرمز الذي تبحث عنه الأمة للتصدى للهجمة اليهودية الإسرائيلية في فلسطين والهجمة الأمريكية على الإسلام كعقيدة وعلى المسلمين كافة تحت اسم محاربة الإرهاب والهجمة الوشيكة على العراق كما أفادنا بذلك هاني النقشبندي في مجلة المجلة وقد أفادنا أيضاً بعجز الملوك والرؤساء والأمراء الحاليين في الوطن العربي الإسلامي بالدفاع عن عقيدة الإسلام في العالم أجمع أو الدفاع عن أرض المسلمين في فلسطين والعراق .وبنص هذه الآية فإنهم ليسوا أهلاً لولاية أمر المسلمين . وفي مقالاتي ونشراتي السابقة بينت بدقة استنباطاً من الكتاب والسنة من هو القائد المخصوص لهذه المرحلة الحرجة في تاريخ الأمة الإسلامية .

راجع :

1.    المنقذ من الفتن ومدمر دولة إسرائيل .

2.     القدس ومعركة مصير الأديان .   

3.     ظهر المهدى المنتظر .

ولما كان الإمام رجل دين ودول فهو إلي جانب أنه القائد للجيش يكون إماماً للدين يربي الناس نفسياً وروحياً في وقت السلم والأمن لاقامة دولة العدل والمساواة .

الطائفة المنصورة

أهم خصائص هذه الطائفة أنها جامعة لمراتب الدين وهي الإسلام الإبتدائي والإيمان الوسطي والإحسان والإسلام النهائي وكل مرتبه في الدين تناسب طوراً من أطوار تكوين الإنسان وهي النفس والروح والذات . إن الأفراد لا يتدرجون في مراتب الدين إلا باتباع خليفة الله في الأرض ولا يكمل دينهم بدونه فلا يغتر المسلمون بما لديهم من علم ويقولوا لا حاجة لنا بالخليفة ونحن نعرف الله ونعرف مناسكنا والحمد لله فإن هم قالوا ذلك فقد جهلوا ولنا مثل في الملأ الأعلى فى قوله تعالي: } وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ { البقرة 30 .إن تقديس الملائكة لله وتسبيحهم بحمده لا يعفيهم من طاعة الخليفة بالسجود له يقول تعالــي : } وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآَدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ { البقرة 34 .

وسجود الملائكة لخليفة الله من البشر سجود طاعة لا عبادة إذ لا معبود إلا الله يقول تعالي : } وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ { النساء 64 .

وقال صلي الله عليه وسلم: } من أطاعني فقد أطاع الله ومن عصاني فقد عصي الله ومن يطع الأمير فقد أطاعني ومن يعصي الأمير فقد عصاني { رواه مسلم .فالمسلم لا يكمل أيمانه إلا باتباع الخليـفة المبعوث من عند الله . والخليفة يربي أصحابه في مراتب النفس ويرفعهم بالوعظ والإرشاد من الأمارة بالسوء فاللوامة ثم المطمئنة بعدها الراضية والمرضية هذا التنقل يكون  في مراتب الأحبار والإسلام الأولى الإبتدائي أما مرتبة النفس المرضية فهي نقطة التحول إلي مراتب الروح ومرتبة الروح من مراتب الأولياء الربانيين وهي مراتب إيمان الصالحين والشهداء والصديقين ولا يحصلون على هذه المرتبة إلا باتباع خليفة الله في الأرض لقوله تعالي:   } وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا { النساء الآية 69 .

وفصَّل مراتبهم في قوله تعالي: } فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ { التحريم الآية 4 .

وقال تعالي : }وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُـمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ { الحديد الآية 19 . وظاهر آيتي التحريم والحديد أن الإيمان لا يتحقق إلا باتباع خليفة الله في الأرض نبياً أو رسولاًُ كان أو مهدياً .ولا يتصف المسلم بالإيمان إلا بإتباع إمام زمانه. 

ملاحظة هامة جداً :

إن أصحاب مرتبه الإيمان هؤلاء مع الخليفة هم الذين أخذ الله على نفسه العهد والميثاق لنصرتهم في الدنيا والآخرة قال تعالـي : } إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ { غافر الآية 51.

وقال تعالي : } وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ { الروم الآية47 . مع ملاحظة أن الله لم يأخذ على نفسه عهداً بنصرة المسلمين إلا إذا ارتقوا إلى مرتبة الإيمان بإتباع خليفة الله المرسل في زمانه. . وتبين من هذا أن الرمز الذي تنتصر الأمة  تحت رايته اليوم ضد أمريكا وإسرائيل لا بد أن يكون خليفة لله ، والطائفة المؤمنة به تناصره في الحرب وفق قوله تعالي: } هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ { الأنفال الآية 62 .وقوله تعالي:   } حَسْبُكَ اللَّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ{الأنفال الآية64 . وبهذا تستقيم الأمة على سبل السلام عندما يكون للمسلمين جماعة وإمام فيهزمون أمريكا وإسرائيل بوعد الله الصدق } فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آَمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ { الصف الآية14 .

الفرقة الناجية في ميزان الدين

قال صلي الله عليه وسلم : } افترقت اليهود علي إحدى وسبعين فرقة فواحدة في الجنة وسبعون في النار وافترقت النصارى علي اثنين وسبعين فرقة فإحدى وسبعين في النار وواحدة في الجنة والذي نفسي بيده لتفترقن أمتي علي ثلاث وسبعين فرقة فواحدة في الجنة واثنان وسبعون في النار{. أخرجه ابو داود في السنن رقم (4596) .المصدر/علامات القيامة وأشراطها للدكتور/السيد الجميلي الطبعة الأولى ص 25. وقد ضعف بعض العلماء هذا الحديث ولكن القرآن يجبر ضعف الحديث لورود الفرقة الناجية في القرآن .

في الحديث موعظة بليغة لتنبيه غفلة المسلمين الذين يتفاءلون بمجرد كونهم يؤمنون بالله ورسوله ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويصومون ويحجون وكل ما يتعلق باركان الإسلام وشروط الإيمان، فهناك مسالة في غاية الأهمية ، هي التي تقذف بهذه الفرق المتعددة في النار، إلا واحدة تدخل الجنة، ولا يجد المرء عناءاً في ذلك بتدبر القرآن ومراجعة السنة لتمييز هذه الفرقة الناجية. وقد جاء وصف الفرقة الناجية في أكثر من آية في القرآن متفرقة أو مجتمعة قال تعالى : ( فَلَوْلَا كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الْأَرْضِ إِلَّا قَلِيلًا مِمَّنْ أَنْجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ * وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ * وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ * وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ وَجَاءَكَ فِي هَذِهِ الْحَقُّ وَمَوْعِظَةٌ وَذِكْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ ) هود الاية 116 _ 120

وقوله تعالى :(وممن خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون) الاعراف 181 وقوله تعالى : (والذين كذبوا بآياتنا سنستدرجهم من حيث لا يعلمون) الأعراف 182 . هذا فيما يخص الأمم السابقة وفيما يخص هذه الأمة قوله تعالى (وما محمد الا رسول قد خلت من قبله الرسل أفان مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم) آل عمران 144 .  هذا فيما يخص أصحاب النار أما الفرقة الناجية في تكملة الآية (وسيجزي الله الشاكرين) . فانقلاب الأمة مشروط بموت الرسول صلى الله عليه وسلم أو قتله وهو فعل الشرط ومتى وقع ذلك وقد كان , يتحقق جواب الشرط أي انقلبت الأمة على أعقابها بعد وفاته .

ذكر الله تعالي الفرقة الناجية في قوله تعالي : } يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَيَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ { النساء الآية 26 .

 فما هي السنن التي لو اتبعناها نهتدي ؟

إن سنن الله أن يبعث في الخلق أنبياء لهداية الخلق إذ لا يمكن لقوم أن يهتدوا بدون هذا المرشد ، قال تعالي: } وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ { الرعد الآية 7.وقال صلي الله عليه وسلم: }عليكم بسنتي وسنه الخلفاء الراشــدين المهديين من بعدي { . أخرجه أبو داود وابن ماجه واحمد والترمذى وقال حسن صحيح، المصدر : عقد الدرر ليوسف بن يحي بن علي. الطبعة الثانية ص 24 .

إن الأنبياء يرسلون بالتواتر بلا فاصل زمني بين نبي و آخر  باستثناء الفترة ما بين عيسي ابن مريم ومحمد صلي الله عليه وسلم.

قال تعالي : } ثُمَّ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا تَتْرَا كُلَّ مَا جَاءَ أُمَّةً رَسُولُهَا كَذَّبُوهُ فَأَتْبَعْنَا بَعْضَهُمْ بَعْضًا وَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ فَبُعْدًا لِقَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ {. المؤمنون الآية 44. وهكذا شأن الأمة بعد انقضاء فترة النبوة .روي البخارى ومسلم عن رسول الله صلي الله عليه وسـلم قال : }كانت بنو إسرائيل تسوسهم الأنبياء كلما هلك نبي خلفه نبي وانه لا نبي بعدي وانه سيـكون خــلفاء كثيرون . قالوا : فما تأمرنا يا رسول الله. قال: فوا ببيعة الأول فالأول و أعطوهم حقهم فان الله سائلهم عما إسترعاهم { . هذا الحديث مدار هذا البحث، وأصل فى الدين لأنه فصّـل أن مهمة الخلفاء بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم كمهمة الأنبياء من قبله ، وذلك في الآتي:

1)    إن الخلفاء يبعثهم الله بتعيينه واصطفائه كما كان الحال مع الأنبياء .

2)    إن هؤلاء الخلفاء هم رجال سياسة وحكام ومنازعتهم في السلطة فسوق في الدين لأن الرئاسة حقهم وطاعتهم في ذلك حق علي الأمة وهذا معلوم من النص الصريح }واعطوهم حقهم{ .

3)    إن هؤلاء الخلفاء يتعاقبون (تترا) بلا فاصل زمني علي سنة الأنبياء  }كلما هلك نبي خلفه نبي{ وكذلك الحال كلما هلك خليفة خلفه آخر في الخلافة .

4)    قوله: }فوا ببيعة الأول فالأول{ أن بيعة من سلف من الخلفاء لا تعفي من عاش عن بيعة من خلفه، لقوله: }فوا ببيعة الأول فالأول { أما التمسك ببيعة من سلف والاكتفاء بها يُوقع المرء في الضلال.

روي البخاري عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلي الله عليه وسلـم: }تحشرون حفاة عراة غرلاً ثم قرأ (كَمَا بَدَأْنَا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِيدُهُ وَعْدًا عَلَيْنَا إِنَّا كُنَّا فَاعِلِينَ) فأول الخلق يكسى إبراهيم ثم يؤخذ برجال من أصحابي ذات اليمين وذات الشمال فاقول : أصحابي فيقال: انهم لن يزالوا مرتدين علي أعقابهم منذ فارقتهم، فاقول: كما قال العبد الصالح عيسى ابن مريم: (وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) { . هذا الحديث قطع الجدل ودحض حجج من يزعم أنه يكتفي ببيعة الله ورسوله بإعتبار أن إيمانه بالله ورسوله وإعتناقه دين الإسلام يعفيه عن بيعة كل من يعلن انه خليفة لرسول الله ، فإذا كانت بيعة الرسول صلي الله عليه وسلم لم تعف أصحابه بعد وفاته، فكيف الحال بمن عاش بعد وفاته بعدة قرون؟. راجعوا قوله تعالي }أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ{ آل عمران الآية 144.

وهذا الحديث والذي قبله يقطعان حبل الوصل والمدد الذي يدعيه اتباع الصوفية زوراً من قادرية وشاذلية وسمانية وتجانية واشباههم اليوم، وإن كان أئمة الصوفية خلفاء في زمانهم، وبيعتهم ملزمة لمن عاش في زمانهم ، إلا أن حبل الوصال والمدد ينتقل من خليفة إلى آخر بعد وفاته ، ومن تمسك ببيعة الخلفاء السابقين وأعرض عن الخليفة المعاصر فإن حاله كحال النصارى الذين تمسكوا ببيعة المسيح ابن مريم، وأعرضوا عن بيعة النبي صلي الله عليه وسلم سواء بسواء، وهي سنن من قبلنا المشار إليها في الآية :     } يُرِيدُ اللَّهُ لِيُبَيِّنَ لَكُمْ وَيَهْدِيَكُمْ سُنَنَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ { النساء الآية 26 .وهذه هي السنن التي أنزلت لنا في القرآن لتقيس بها الأمة أحوالها ومواقع أقدامها أفي الجنة هي أم مع أصحاب السعير ؟  يقول تعالي : } اللَّهُ الَّذِي أَنْزَلَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ وَالْمِيزَانَ وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِيبٌ { الشورى الآية 17.

ولما غفلت الأمة عن هذا الميزان أو تغافلت إتخذت لها خلفاء وفق هواها، أو هوى من تسلط عليها او بما أملاه عليهم مَنْ تسلط عليهم مِنْ ملوك بني أميه أمرائهم، وملوك وأمراء بني العباس ومن بعدهم خلفاء الأتراك وزايل أمرهم الملوك والرؤساء والأمراء في العالم الإسلامي اليوم، ولم يكن للخلفاء الراشدين وجود في وجه الحياة السياسية إلا ما يطالع عنهم في كتب الحديث ؛ فأدى هذا الإنصراف إلى إنزلاق الأمة عن محجة الإسلام حتى قال رسول الله صلي الله عليه وسلم في وصفهم . ما أخرجه الحكيم الترمذي في نوادر الأصول عن أبى الدرداء قال : قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: } خير أمتي أولها وآخرها وفي وسطها الكدر ولن يخزي الله أمة أنا أولها والمسيح آخرها{ .

ومثله ما رواه أبو نعيم عن عروة بن رويم مرسلاً يرفعه إلى رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : }خير هذه الأمة أولها وأخرها أولها فيهم رسول الله وآخرها فيهم عيسى ابن مريم وبين ذلك ثبج أعوج ليس منك ولست منهم { التصريح حديث رقم 64.

ضعف الرواة هذين الحديثين إلا انهما يستمدان قوتهما من معاني آيات سورة الواقعة لانهما شرحا معانيها.

لقد أسقط الرسول صلي الله عليه وسلم وسط الأمة الذي بينه وبين عيسي ابن مريم وتبرأ منهم، كما أسقطهم الله في سورة الواقعة قال تعالي :  } وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً (7) فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8) وَأَصْحَابُ الْمَشْئمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (9) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّـعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ { الواقعة الآية 7-14.

صفة الفرقة الناجية

وذكر ابن تيميه في حديث الفرقة الناجية : } قالوا يا رسول الله : من الفرقة الناجية ؟ قال : من كان علي مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي { . المصدر وجوب وحدة الأمة إعداد عبد المجيد البيانوني الطبعة الثانية ص 25 – 26 .

واليكم ما كان عليه رسول الله صلي الله عليه وسلم وأصحابه  روي مسلم عن قتادة عن انس بن مالك أن النبي صلي الله عليه وسلم صعد أحداً وأبو بكر وعمر وعثمان فرجف بهم فقال : }اثبت أْحد فإنما عليك نبي وصدّيق وشهيدان{.

والمعني أن هنالك نبي مرسل وأصحاب حوله أمنوا به فالصدّيق والشهيدان درجات إيمانية حصلوا عليها بتصديقهم للنبي صلي الله عليه وسلم كما جاء في قوله تعالي : } وَالَّذِينَ آَمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ أُولَئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَالشُّهَدَاءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَنُورُهُمْ وَالَّذِينَ كَفَرُوا وَكَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَحِيمِ { الحديد الآية 19 . ولا تكن الفرقة الناجية مثل ما عليه الرسول صلي الله عليه وسلم وأصحابه ما لم يكن هناك خليفة مبعوث من عند الله وداعياً إليه بإذنه  فتصدقه جماعة وتتخذه إماماً وتشهد بصدق دعوته وتؤمن ببعثه من عند الله فتماثل بذلك ما كان عليه الأنبياء وأصحابهم وفق قوله تعالي : } وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشــُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا {النساء الآية 69.

وهذا الإمام وجماعته هم الوارد ذكرهم في الحديث الذي رواه البخاري عن حذيفة يقول : } كان الناس يسألون رسول الله صلي الله عليه وسلم عن الخير وكنت أساله عن الشر مخافة أن يدركنى، فقلت يا رسول الله : إنا كنا في جاهلية وشر فجاءنا الله بهذا الخير فهل بعد هذا الخير من شر؟ قال : نعم قلت وهل بعد ذلك الشر من خير؟ قال : نعم وفيه دخن قلت وما دخنه ؟ فقال : قوم يهدون بغير هَدْى تعرف منهم وتنكر، قلت : فهل بعد ذلك الخير من شر ؟ قال : نعم دعاة علي أبواب جهنم من أجابهم إليها قذفوه فيها، قلت :  يا رسول الله صفهم لنا، قال : هم من جلدتنا ويتكلمون بألسنتنا، قلت : فما تأمرني إن أدركنى ذلك ؟ قال : تلزم جماعة المسلمين وإمامهم . قلت : فان لم يكن لهم إمام، ولا جماعة . قال : فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض بأصـل شجرة حتى يدركك الموت وأنت علي ذلك{ .

هذا الحديث والأحاديث قبله تتفق وآيات الواقعة ، أن أول الأمة خير لأن فيها نبي إمام مرسل من عند ربه، ووسط الأمة انقطع عن صلته بالأمة لتجاهلهم للإمام المبعوث من عند الله، وإتبعوا ملوكهم وأمراءهم ورؤساءهم، وأعرضوا عن خلفاء الله ولم يعترفوا بهم وبحقهم في الإمامة والحـكم والسياسة، فكانوا شراً محضاً، ثم يأتي بعد ذلك خليفة يعيد الأمة إلى صوابها، ومنهاج شرعها القويم والهدى النبوي فيعيدها إلى الإسلام، وينازعه أئمة الضلالة، فكان زمانه خير وفيه دخن (شر) بسبب فرق النار التـي تكذبه وتنازعه، وعند موت هذا الخليفة فان الأرض تخلو من الإيمان لتسود فرق الضلال ، ومعلوم أنه لا تخلو فرقة من إمام قائد وقوله :      }فاعتزل تلك الفرق كلها{ وذلك لسبب خلوها من إمام مبعوث من عند الله، فإنتبهوا إلى هذه الحقيقة التي كانت سببا لهلاك هذه الأمة بعد عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى أبرزتها إلى الأمة بهذا الوضوح، فاصبح التمييز بين الفرقة الناجية وفرق الضلال لا لبس فيه ولا جدال ، ولكي تعرف مقامك من الفرق بميزان الشرع فاسأل إمامك . هل هو مبعوث من عند الله ؟

فإن كان كذلك فأنت من فرقة الجنة الناجية ، وإن كان إمامك غير ذلك فإنك من فرق النار والذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان آتاهم.

نقل الإمام الغزالي في كتابه (المنقذ من الضلال) ص 52 عن الإمام علي بن أبى طالب قال : } لا تعرف الحق بالرجال ، بل اعرف الحق تعرف أهله{ .

أقول: الفرق الإسلامية اليوم تتمثل في الآتي:

(1) أنصار السنة، وجماعة السلفيين، والقرآنيين والقادرية والتجانية والسمانية والشاذلية والختمية والأنصار والشيعة وما شاكلهم هؤلاء يتبرا منهم الدين  بنص قول الله تعالي: }إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ{  الانعام الآية 159.

(2) أما الأحزاب المختلفة مع غيرها والمنقسمة علي نفسها كالمؤتمر الوطني والشعبي وحزب الأمة القومي والإصلاح والتجديد والاخوان المسلمين والوسطيين وحزب التحرير والإتحادي الديموقراطي والتجمع المعارض وصفهم الله فقال عزّ وجلّ }وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ(52) فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَيْنَهُمْ زُبُرًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ{المؤمنون الآية 52-53. وقال: }فَاخْتَلَفَ الْأَحْزَابُ مِنْ بَيْنِهِمْ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْ عَذَابِ يَوْمٍ أَلِيمٍ{الزخرف الآية 65.

(3) وهناك طائفة لا ينتمون إلي حزب ولا إلي جماعة ولا يتبعون إلي زعامة حزب ذكرهم الحديث وأمر المسلم بالناى بنفسه عن هؤلاء }فإن لم يكن لهم إمام ولا جماعة؟. قال: فاعتزل تلك الفرق كلها ولو أن تعض باصل شجرة حتي يدركك الموت وانت علي ذلك  {كل من انضوى تحت تصنيف هؤلاء فهو من فرق الضلال.

(4) أما الفرقة الناجية فقد جاء ذكرها في القرآن في قوله عزّ وجلّ }وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ { الرعد الآية 7. وهذا الهادي هو إمام الجماعة الذي أمر الرسول صلي الله عليه وسلم أمته باتباعه والالتحاق بجماعته فقال}تلزم جماعة المسلمين وإمامهم { وحدد صفته المميزة له علي باقي أئمة الفرق الضالة بأنه خليفة الله في الأرض قال صلي الله عليه وسلم}إن لقيت لله يومئذ خليفة في الأرض فالزمه وإن ضرب ظهرك وأخذ مالك وإلا فاهرب في الأرض حتي يأتيك الموت وأنت عاض علي أصل شجرة { ذكره نعيم بن حماد في الفتن رقم 356.واسناده حسن اخرجه ابوداوود واحمد.    

الخـاتمة

إن من فضل ربي علىٌ وعلى الناس أن أهلني بحكم مشيئته من دون جهد مني لتصحيح عقيدة المسلمين وتعريفهم بكيفية ومكان وزمان عودة المسيح ، لقد أعتقد السلف خطأً أن المسيح ابن مريم يعود من السماء وينزل أولاً في الشام بشراً سويا بميلاده الأول دون تحديد زمان عودته وهذه عقيدة فاسدة أحبطت أعمال الأمة بعد رسول الله صلي الله عليه وسلم إلي الزمن الذي بعثت فيه مهدياً مجدداً للدين في رأس القرن الهجري الخامس عشر. ودليل فساد عقيدة الأمة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى بعثتي قوله تعالي } وَكُنْتُمْ أَزْوَاجًا ثَلَاثَةً (7) فَأَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَيْمَنَةِ (8) وَأَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ مَا أَصْحَابُ الْمَشْأَمَةِ (9) وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُولَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11) فِي جَنَّاتِ النَّـعِيمِ (12) ثُلَّةٌ مِنَ الْأَوَّلِينَ (13) وَقَلِيلٌ مِنَ الْآَخِرِينَ {الواقعة 7-14.

حددت الآية ثلة الأولين بثلاثة :

1.     أصحاب الميمنة :من اليمن والخير واليمين وهم أصحاب إيمان .

2.     وأصحاب المشئمة: أي أصحاب الشؤم والشمال وهم الكفار .

3.     والسابقون: الذين بادروا بالإيمان وأتباع خليفة أول الأمة وهو الرسول صلي الله عليه وسلم . هذا التصنيف يتكرر مع خليفة آخر الأمة وهو عيسي ابن مريم بإضافة ثلة الآخرين وهم عيسي  ابن مريم وأصحابه إلي ثلة الأولين وهم الرسول صلي الله عليه وسلم وأصحابه ويكون المجموع ثلاثة أزواج وتخطت الآيات وسط الأمة بسبب فساد إعتقادها في كيفية عودة المسيح .

وجاء في الحديث عن عروة بن رويم مرسلاً يرفعه إلي رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : }خير هذه الأمة أولها وآخرها أولها فيهم رسول الله وآخرها فيهم عيسي ابن مريـم وبين ذلك ثبج أعوج ليس منك ولست منهم {سبق تخريجه ص (7) .

الصحيح في العقيدة الإسلامية أن المسيح ابن مريم يعود إلي الأرض بميلاد جديد في السودان أولاً مجدداً للدين في القرن الخامس عشر الهجري وينزل في الشام لاحقاً .

ولو أني إكتفيت بتصحيح العقيدة وتعريف المسلمين بكيفية عودة المسيح من دون تحديد شخصيته في ذاتي لكان كافياً بأن أنال شرف إمامة تجديد الدين في هذا القرن ولله الحمد في الأولي والآخرة ، ولكن الحق أحق أن يتبع فأنا المسيح عيسي ابن مريم ذاتا وروحاً وجسداً وصورة و } كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا بَيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَمَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْكِتَابِ { الرعد 43 .

ومن الأسئلة التي تتواتر علىّ من الناس قولهم أن المسيح الدجال يسبق المسيح المهدي . فأين الدجال ؟

أقول: أن الدجال من الأمور المتشابهة ولم تتفق الأمة على تحديده بدقة . وقد أشكل أمره على الرسول صلي الله عليه وسلم وصحابته الكرام . ولم يتبينوا حقيقة بن صياد هل هو الدجال أم لا؟.

ويؤكد قولي هذا ما رواه أبو داود عن عمران بن حصين قال قال: رسول الله صلي الله عليه وسلم : } من سمع بالدجال فلينأ عنه فوالله إن الرجل ليأتيه وهو يحسب أنه مؤمن فيتبعه مما يبعث به من الشبهات أو لما يبعث من الشبهات{ المصدر التذكرة للقرطبي باب الدجال .

وأخرج الإمام أحمد في مسنـده قال رسول الله صلي الله عليه وسلم :  } يخرج الدجال في خفة من الدين وأدبار من العلم (أي قلة من أهله) وله أربعون ليلة يسيحها في الأرض اليوم منها كالسنة واليوم منها كالشهر واليوم منها كالجمعة ثم سائر أيامه كأيامكم هذه وله حمار يركبه عرض ما بين أذنيه أربعون ذراعاً فيقول للناس أنا ربكم وهو أعور وإن ربكم ليس بأعور مكتوب بين عينيه كافر يقرؤه كل مؤمن كاتب وغير كاتب 000 ومعه جبال من خبز والناس في جهد إلا من تبعه ومعه نهران أنا أعلم منه بهما نهر يقول له الجنة ونهر يقول له النار فمن أدخل الذي يسميه الجنة فهي النار ومن أدخل الذي يـسميه النار فهي الجنة00 { المصدر التذكرة للقرطبي باب الدجال . ولو كانت هذه الأوصاف تنطبق حرفياً بمعناها الظاهري والصريح لما التبس أمر الدجال على أحد . وعليه لا بد من صرفها إلي التأويل . وتأويلها ينطبق على أمريكا وأفعالها . ومما لا شك فيه أن أمريكا تمثل الدجال كحضارة . ورئيسها يمثل شخصية الدجال وهو أحد الدجالين الذين يكونون بين يدي الساعة .

وعلامة ذلك أن أمريكا ظهرت بالمظهر الحقيقي للدجال بعد أحداث 11 سبتمبر ، وفي السنة شاهد على ما ذهبت إليه . فقد روي عن ابن عمر أنه لقي بن صياد في بعض طرق المدينة فقال قولاً أغضبه فضربه فانتفخ حتى ملأ السكة فدخل ابن عمر على حفصة أم المؤمنين رضي الله عنها وقد بلغها  فقالت : يرحمك الله ما أردت من ابن صياد؟  أما علمت أن رسول الله صلـي الله عليه وسلـم قــال : } إنما يخرج من غضبة يغضبها { المصدر : التذكرة للقرطبي باب الدجال . وهنالك عدد غير قليل من المفكرين والمثقفين توصلوا إلي حقيقة أن الولايات المتحدة الأمريكية هي الدجال . وهذه شهادة تكفي حتى ولو اعتقد البعض النقيض لأن الاجتماع على المتشابه مستحيل.

تنبيه خـاص لمشايخ الطـرق الصوفية

يتعرض الإسلام اليوم إلي هجمة صليبية يهودية بقيادة أمريكا وإسرائيل ويستنفرون كل الأمم ضد الإسلام والمسلمين . وتجاوزا الأرض والعرض وأخذوا يعملون على تحريف القرآن وهذا ما لم يحدث من قبل في الحروبات الصليبية السابقة ولم يحدث حتى في غزو المغول التتار لديار الإسلام .

وعليه فإنه آن الآوان ليهب المسلمون كافة للذود عن بيضة الإسلام فقد إنتهي عهد الجلوس على السجادة والبساط فالسيف مشهور في وجه المسلمين في عقر دارهم فأصبح الجهاد الأصغر بالسيف فرض عين على الجميع. وبعد الفراغ من الجهاد الأصغر فليعد كل إلي سجادته وبساطه أسوة بالرسول صلي الله عليه وسلم حين قال :  }رجعنا من الجهاد الأصغر إلي الجهاد الأكبر ، جهاد النفس { .

قال تعالى: } إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ { البقرة الآية 159.

والحمد لله والسلام على عباده الذين اصطفى

 

المسيح المهدي المحمدى /

سليمان أبو القاسم موسى

 

يناير 2003م

معنون إلي :                                                                

*الصحف السيارة  .

*وسائل الإعلام للتبليغ والنشر .